القائمة الرئيسية

الصفحات


نصف إنسان ونصف حيوان.. قصة الأمير والمتمرد..

في يوم من الأيام كان هنالك أمير قوي وله سلطة قوية في المدينة..
ولكن ايضاً كان له خصم جشع ومتمرد وكام كل يوم هذا الشخص يؤذي هذا الأمير ويهينه بشتا أنواع الوسائل..

غضب الامير جداً من هذا المتمرد وقرر أن ينتقم منه..
وفي كل مرة يحاول الأمير ان ينتقم من هذا المتمرد يفشل الامير..
ومع انه قام بارسالة قوة كبيرة وجنود إلى هذا المتمرد إلا انها تفشل كل خططهم لأن المتمرد كان أيضاً قوياً ولديه جنود اقوياء جداً..

وبعد تفكير عميق من هذا الامير.. وجد حلاً ذكياً
وقال في نفسه لا يوجد حلاً غير هذا لأقضي تماماً على هذا المتمرد..
وارسل بعض جنود ليعلنو اعلاناً جديداً من هذا الأمير..

قال الأمير في هذا الإعلان.. أي شخص يستطيع ان يحضر له هذا المتمرد.. او يبعده عنه او يقتله إن استطاع.. وجزاءه مبلغاً كبيراً من المال وقصر ويزوجه ابنته الأميرة.. فقرر أكثر الرجال ان ينفذ طلب الأمير على الفور.. قالئلين سوف نحضر لك رأس هذا المتمرد اللعين "ومن لايستطيع ان يفعل هذا مقابل كل هذه الجائزة الكبيرة قصر ومبلغ كبيراً من المال واميرة كذلك..

وبالفعل ذهب اكثر الرجال وحاولو مراراً وتكراراً أن يقتلو هذا المتمرد..
بأي وسيلة تكون.. بعضهم ارادو قتاله.. وبعضهم ارادو ان يكون خادمين عندن لكي يصلو له ويقتلوه.. وبعضهم تسلل له لكي يقتله..

لكن كل ما اراد رجل ان يحاول قتل هذا المتمرد او حتى الوصل إليه.. لايستيطع مهما فعل.. وكل محاولاتهم باتت بالفشل.. ولم يستطيعو مقاومة هذا المتمرد وجيشه القوي..

وكان هنالك ذئباً قوي يدعى شا سا فسمع هذا الذئب قرار الأمير..
فذهب الذئب بكامل قوته وسرعته نحو المتمرد فلما راه المتمرد وجنوده ضحكو كثيراً على مافعله الامير.. لأنه اراد أن يقتله حتى بواسطة الحيوانات !

فأمر هذا المتمرد جنوده بأن يطعمو الذئب ويشربوه ويهتمو به..
وأن يجعلوه كدليل لإنتصار له على الأمير.. وبعد فترة قصيرة من الايام وهم يطعمون ويهتمون بهذا الذئب.. قرر المتمرد أن ينام وبجانبه هذا الذئب.. فلما نام جنبه وتأكد هذا الذئب أن المكان آمناً ولايوجد فيه أي حارس.. فقفز الذئب على هذا المتمرد وقطع رأسه وأخذه للأمير..

فوجئ الأمير من فعل الذئب إلا انه لم يصدق ما تراه عينيه..
فأمر هذا الامير بالاهتمام بهذا الذئب واطعامه من جميع انواع الطعام والشراب وتربيته ووضعه في القصر.. لكن الذئب رفض كل ماتقدم له!!

فسأله الأمير مازحاً.. لماذا رفضت مالذي تريده إذاً ؟! فانصدم الامير مز ردة فعل الذئب لأنه قال له لقد قررت ان تزوج ابنتك الأميرا لمن يقتل لك هذا المتمرد..

انصدم الأمير من هذا الذئب وسأل الذئب في تعجب وكيف لك ان تتزوج ابنتي الأميرة وانت ذئب قال له "شاسا" قل لأحد جنودك ان يضعني في كهف ويغلق علي بصخرة او أي شيء بإحكام كي لا يدخل إلي اثر الضوء لمدة عشرة أيام كاملة وسوف أكون انساناً مثلكم تماماً..

وبالفعل قام الأمير ونفذ ماطلبه "شاسا" بالحرف الواحد..
وكانت ايضاً ابنة الأمير تحب "شاسا" وخشية ان يموت "شاسا" هكذا فذهبت إلى الكهف وازالت الصخرة الموجودة في المدخل قبل انتهاء المدة المحددة..

فوجدت ان "شاسا" بالفعل تحول إلى انسان كلياً ماعاد رأسه بقي رأس ذئب..
فاضطرت الأميرة من الزواج من "شاسا" وهو بهذا الحال نصف انسان ونصف حيوان.. طوال حياتها بسبب تسرعها وعدم تصبرها لنهاية المدة !


العبرة من القصة:
"التسرع و عدم الصبر على اتمام المشاريع للنظر فى نتائجها فكثيرا ما نجد مشاريع عظيمة لم تتم و تم ايقافها بعدما كانت على مشارف الانجاز و كثير من المشاريع يتم ايقافها قبل انجاز نتائجها المروجة فنضطر جميعا ان نعيش مع مشاريع بجسد انسان و رأس حيوان لعدم الصبر.. نحن نتسرع لقطف الثمار فلا تكون مفيدة غذائياً ولا لذيذة من حيث النكهة واللون !!"
هل اعجبك الموضوع :
author-img
الصفحة الرسمية لكتابات نهتم بنشر افضل التصاميم والكتابات والكتابات الدينية او الحب او العادية والاقتباسات والخواطر و العبارات

تعليقات