القائمة الرئيسية

الصفحات

- الابن هو من يعكس صورة اهله - قصة رائعة لطفل وحاكم مملكة..














- الابن هو من يعكس صورة اهله -
قصة رائعة لطفل وحاكم مملكة..



كان يامكان..
كان في حاكم لأحدة البلدان.. او المملكات.. وكان لديه وزير له..
وفي يوم من الأيام قرر هذا الحاكم ان يخرج في غزوة او للجهاد كما نقول..


وهم في طريقهم شافو ولد كان ماشي بجانب طريقهم ، فشافو الحاكم وقال لوزيره نحنا بطريقنا راحيين للغزو ليش ماناخذ هذا الغلام معنا لعله يكون فاتحة خير علينا..


فقاللو الوزير انا بأمرك يامولاي.. وراح هو بعض الجنود وجابو الغلام (الولد) فا اجا الولد لجانب الحاكم فسأله الحاكم : ياغلام ما اسمك ؟! فاهون هز براسه الولد وبعد شوي قال اسمي "فاتح"..


فقال الملك ونعم بك ، قال بنفسه هذا رزق ولعله يكون خير لألنا وننتصر وخصوصاً انو اسمه فاتح .. فسأل الحاكم فاتح وقال له لوين انت رايح فقال فاتح للحاكم ، إلى المعلم ، هون مبسط الحاكم وزاد فرح ويقين بالنصر .. اسمه فاتح وهو رايح للمعلم..


بعدها سأل الحاكم فاتح مرة ثانية وقال له .. وشو درسك ؟! فقال له فاتح :
"إنا فتحنا لك فتحاً مبينا" وهون لما سمع الحاكم هاد الحكي فرح كثير وقال انشاءالله للنصر.. وضم فاتح لصدره وقاله "روح ياولدي على بركة الله لدرسك"


وهون بالفعل كمل طريقه فاتح ، وكملو كمان الحاكم وزيره للغزو ، وبالفعل بعد مارجعو كانو منتصرين في المعركة ، وهم في الطريق للمملكة قال الحاكم لوزيره..


بدنا نروح للمعلم ، مشان نسلم عليه ونحكي معو شوي .. وبدنا نكافئ الولد فاتح.. لأنو كان فاتحة خير لنا وبفضل الله ثم الولد انتصرنا..


قال الوزير بامرك يامولاي ، وراح الحاكم والوزير للمعلم فدخلو عليه واستقبلهم المعلم وبالسلام والتحية..

وقعدو سوا وتركو الجنود بالخارج ينتظرونهُم مشان يسلمون على المعلم وعلى فاتح ويبشرونهم بالنصر.. فجلس المعلم بين الحاكم والوزير والجنود بالخارج ينتظرون.. فهنا صارت الصدمة للحاكم..


وهم جالسين عند المعلم.. لما نظر الحاكم فشاف الولد فاتح جالس في زاوية المجلس.. فقال الحاكم لوزيره نادي لي ذاك الولد واشر على فاتح بيده ، فسمع المعلم ونادى هو للولد وقال له: "عابس" تعال لهون يا ابني..


هون اجا الولد لجنب الحاكم وقعد جنبهم بأدب واحترام ، فاستغرب الحاكم من تصرفه !! وقال بنفسه لما سألناه من قبل قال لنا اسمه فاتح وهلا المعلم يناديه باسم "عابس" !!


فقال الحاكم للمعلم خليه يكمل درسه.. فذهب الولد لدرسه وبدأ يقرأ ..
فبدأ يقرأ الولد: "عبسى وتولى ان جاءه الاعمي" وأكمل فهون زاد الحاكم تعجب من فعل الولد !!


فهون سأل الحاكم للولد وقال له: ليش وقت سألناك عن أسمك قلتلنا "فاتح" ووقت سألناك عن درسك قلتلنا "إنا فتحنا لك فتحاً مبينا"


فقال الولد للحاكم أنا ولد صغير وأنت حاكم للبلد ووقت سألتني عن إسمي قلت بنفسي الحاكم مابسألني هيك بدون سبب او شي معين !!


وقلت الحالي اكيد الحاكم بدو شي معين من هذا السؤال وقلت لو قلتلو اسمي "عابس" رح تتشائم مني وتيأس !! فقلتلك اسمي فاتح مشان تتفائل فيني شوي..


ولو قلتلك درسي هو "عبسى وتولى" لكنت ازددت تشاؤم ويأست.. لهيك قلتلك اسمي فاتح ودرسي "إنا فتحنا لك فتحا مبينا" مشان اكون فاعل خير لألك..


هون تعجب الحاكم من الولد ومن ذكائه ، وقال لوزيره اعطه دينار ، ولما اعطاه الوزير رفض الولد انو ياخد منو شي .. فقال له الوزير : عم ترفض امر الحاكم ؟!


فقال الولد لاولله انا لاارفض امره ولو انه مال لي ، وبلعكس اتشرف بالحاكم.. لكن اذا رجعت لأهلي وشافو الدينار معي ، رح يقولو لي من وين جبته !!


فـ رد عليه الوزير وقال له قول انو عطاكياه الحاكم فقال له الولد مارح يصدقوني ورح يقولون لي الحكام مايعطون "دينار" هون زاد الحاكم تعجب من الولد وقال لوزيره عطيه مية دينار.. فاخذها الولد..


وذهب الحاكم وقالم بتوديع المعلم والاولاد الموجودين وهم في الطريق عند خروجهم نادى شخص هنيك وقال "ابتعدو عم طريق الحاكم وافتحو الطريق للحاكم".. هون ابتعد الناس عن الطريق ، فجأ اجا رطل كبير بالسن لابس ثياب مقطعة ومبين حالته حالا!!


ووقف بالنص وقام يسب الحاكم والوزير ، ويقول مين هو هذا الحاكم ومين هذا ال.... وهيك وهيك وهو يسب فيه!!


فقال الحاكم للجنود اقبضو على هذا الرجل ، رح ناخدو لساحة المملكة ونعلمه كيف يتم التعامل مع الاكبر منه.. واعلن بالمملكة انو رح يعاقبون الرجل المسيء حتى يكون عبرة لكل شخص غيره..


فلما حان الموعد جابو الرجل المسيء لساحة المملكة مشان يعاقبونه او يعدموه واجتمع الدنيا كلعا بالساحة .. وفجأة اجا الولد "عابس" بسرعة قوية ومن بين كل الناس دخل لوسط الساحة وقال للحاكم خذ هذه هي المئة دينار تبعك.. خذها وتركو والدي..


فقال الحاكم هذا اباك فرد عليه "عابس" قال نعم هو والدي..
فقال له الحاكم نعم الأبن وبئس الوالد..
فقال له "عابس" لا لاتقول عن والدي هيك قول نعم الأب وبئس الجد ..


لأن والدي انا علمني ورباني هكذا ، لكن جدي لم يعلم والدي او يربيه.. فقال الحاكم للولد رح نعفي عن والدك ونسامحه مشانك.. انت وليس والدك..



العبرة من القصة:
علمو أولادكم وربوهم حسن التربية.. واهتمو بهم فلعلهم يكونو لكم خاتمة خير او يكونو سبب لنجاتكم.. "وعليك دائماً أن لاتتسرع في الاجابة مهما كانت بل أن تتريث قليلاً قبل إجابتك.. واحترم الذي يكبرك ولو بيوم"


فإن اجتماع الذكاء والأدب بنفس الوقت يرزق صاحبه الخير والسعادة..
واحفظ لسانك عن الشتم واللغو.. فربما تكون نهايتك على هذا الكلام..


تمت"


هل اعجبك الموضوع :
author-img
الصفحة الرسمية لكتابات نهتم بنشر افضل التصاميم والكتابات والكتابات الدينية او الحب او العادية والاقتباسات والخواطر و العبارات

تعليقات