القائمة الرئيسية

الصفحات

- سر لإبقاء الشباب !! قصة وحكمة ، عن السعادة ومن يصنعها في منزلك ..



- سر لإبقاء الشباب !!
قصة وحكمة ، عن السعادة ومن يصنعها في منزلك ..


قصة اليوم فيها حكمة وعبرة لكل منزل ، ولكل زوج وزوجة ، ولكل صديق او صديقة ، وكيف نكون متكافئين ونصنع السعادة والحب والإصلاح والمودة بيننا ، قصة بالهجة العامية تقريباً ، تابع القصة للنهاية العبرة في آخرها ..


في يوم من الأيام كان في ملك ، حاكم لمملكة ، وكان لهذا الملك حارس وهو طبيب وذكي جداً ، وكان هذا الملك حلمه الوحيد انو يكون شب ومايزيد عمره ولايضعف ابداً ، يعني يبقى بمرحلة الشباب .. 


وفي يوم من الأيام ، استدعى الملك حارسه ، الطبيب الذكي ، وقال له :
بدي منك تصنع لي وصفة او عشبة او حشيشة او اي شيء يبقيني شباب وما أكبر او يزيد عمري .. فقال له الحارس : طلبك عندي رح روح وأسئل كل الأطباء ورح ننفذلك طلبك..


وبالفعل راح هذا الحارس وبدأ يبحث عن هذا الشيء الذي طلبه الملك وماترك طبيب ولا مشفى ولا ساحر وما وجد نتيجة ترضي الملك ، لكن بعد فترة كبيرة من البحث دخل في مدينة بعيدة وبدأ يسئل أي شخص يشوفه ..


ولما سئل رجل كبير بالعمر في هذه القرية البعيدة ، قال الرجل المسن ، طلبك عندي ، فرح الحارس جداً ، وسئله كيف ووين ، فقال له الرجل المسن : شايف هداك الجبل روح لآخره ، وهنيك رح تلاقي عائلتين صغيرة وهم إخوة ..


وبالفعل راح الحارس بأقصى سرعة للجبل يلي قال له عنو الرجل ، ولما وصل الجبل كان الوقت متأخر يعني عند غروب الشمس تقريباً ، ولما اقارب من هذه العائلتين ، فكان المنزل الأول صغير والأشياء يلي تحيط به مُبعثرة !!


ومقابل هذا المنزل كان في رجل كبير بالعمر ، وحالته حالا !!
فقترب منو الحارس وسلم عليه ، فرد العجوز السلام ، فقال له الحارس ، الوقت تأخر وانا جيت من مكان بعيد ، فاهل تسمح لي ضل عندك هي الليلة .. وقبل ما يرد العجوز ، سمع صوت من داخل المنزل ..


وإلا هي زوجت العجوز ، فقالت له الزوجة : لا ، لانسمح لك ماعنا مكان للضيوف روح لغير مكان ونام فيه .. هون نحرج العجوز قدام الحارس ، واعتذر منه .. فذهب الحارس 


هون راح الحارس للمنزل الثاني ، ولما شافه تعجب من المنظر ومن الاناقة والرتابة الذي بجانب المنزل ، وكأنه قصر ، وبجانبه الاشجار والورود ، واصوات الطيور يلي حوله..


فلما طرق باب المنزل ، فإذا بشاب جميل أنيق ، تفوح منه رائحة العطر ، فسلم الحارس على الشاب ، فرحب به الشاب افضل الترحيب وقال له ، تفضل ، فلما دخل منزله ،نادى الشاب لزوجته وقال لها : اليوم عنا ضيوف ، فرحب الزوجة بالحارس ..


وفي اليوم الثاني قال الحارس للشاب ليش زارهم وشو طلبه ، وقال له ليش انت شاب جميل ومرتب ، وأخوك الكبير شاب وعجز ؟! فضحك الشاب وقال للحارس : لا هذا اخي الصغير وانا الكبير ، واكبر منه بـ ١٥ سنة ..


هون نصدم الحارس وتعجب من الشيء الذي خلا هذا الشاب شاب ومع انه كبير بالعمر !! فقال الحارس للشاب : ماهو السر او الوصفة التي ابقتك في شبابك ؟؟


فقال له الشاب ، تمام رح قول لك شو هو السر ، لكن لازم نتغدى اول شيء وبعدها اخبرك عن السر .. فوافق الحارس ، وبالفعل دعى الشاب الحارس للغداء ولما انتهو من الغداء ، راح هو والحارس لرأس الجبل وجلسو هنيك ، فنادى الشاب لزوجته وقال لها : روحي/ اذهبي للبستان / وجيبيلنا / احضري لنا / بطيخة ..


وبالفعل راحت الزوجة وبعد ساعة او نصف ساعة رجعت الزوجة وجابت لهم بطيخة ، فنظر لها الشاب وبدأ يضرب على البطيخة وقال للزوجة لا ياعمري .. جيبيلنا غيرها ، وراحت الزوجة بكل هدوء وبعد فترة من الوقت رجعت ومعها بطيخة ، وشافها الشاب زوجها ، وبدأ يضرب عليها وقال للزوجة لا جيبيلنا غيرها ..


فقالت الزوجة على عيني وراحت بكل روح رياضية لآخر البستان .. وجابت بطيخة واعطتها لزوجها ، وكال العادة زوجها لم يقتنع ضرب عليها وقال لزوجته جبيبيلنا غيرها ، وبالفعل الزوجة بكل هدوء نزلت لآخر البستان وبعد نصف ساعة تقريباً رجعت ومعها بطيخة واعطتها لزوجها ..


اخذ البطيخة الشاب وضرب عليها وقال نعم هذه هي ، كسرها الشاب واكلو منها وبعد ما انتهو من الاكل رجع الحارس وسأل الشاب مرة ثانية عن السر او الوصفة يلي بتخلي الواحد بنفس العمر او تحافظ على عمر الشباب .. 


فقال له الشاب : ولله هي ليست اكلة ولا وصف ولا سر ، وإنما هي زوجتي السر ، وبفضل من الله ، من وقت تزوجتها إلى الآن ماشفت منها إلا الإهتمام والحب والحنان وكأنها أُمي ، وكذلك أنا لها كوالدها..


فقال الشاب للحارس ، بتعرف انو مافي ببستاني إلا بطيخة واحدة ومافي غيرها ، وكانت زوجتي في كل مرة نرسلها للبستان تجيبلنا نفس البطيخة ، لكن ماقالت لي مافي غيرها او تضايقت من كثرة الطلبات ، لأنك امامي وكي لاتحرجني امامك او تنقص من كرامتي ..


هون تعجب الحارس من رد الشاب ، وتأكد ان مافي وصفة او سر لإبقاء الشاباب والراحة إلا الزوجة والتفاهُم بينهم ، وهي التي تصنع السعادة والراحة لزوجها وأبنائها...



- تمت -
هل اعجبك الموضوع :
author-img
الصفحة الرسمية لكتابات نهتم بنشر افضل التصاميم والكتابات والكتابات الدينية او الحب او العادية والاقتباسات والخواطر و العبارات

تعليقات